لقاء معالي وزير السياحة بالرئيس التنفيذي لمجموعة راديسون



​7/6/1443

كشفت مجموعة فنادق راديسون عن خطوات هامة تهدف إلى توسيع نشاطاتها في المملكة العربية السعودية ورفع محفظتها الاستثمارية في المملكة إلى نحو ٥٠٪ من مجموع استثماراتها في الشرق الأوسط بحلول عام ٢٠٢٦م.

وقد جاء ذلك الإعلان إثر اجتماع تم بين معالي وزير السياحة الأستاذ أحمد الخطيب والسيد فيدريكو غونزاليز الرئيس التنفيذي لمجموعة راديسون.

وكشفت المجموعة عن سعيها لافتتاح مكتب إقليمي لها في الرياض خلال هذا العام 2022 بما يدعم خطط لمضاعفة محفظتها التشغيلية بإضافة عدد أكبر من الفنادق في مختلف المناطق، وأشارت المجموعة إلى استحداث فرص توظيف تضمن خطتها الخمسية التي تهدف إلى توسيع محفظتها التشغيلية في المملكة.

وأوضحت مجموعة راديسون أنها تعمل تعزيز نشاطها في المملكة العربية السعودية من خلال افتتاح 20 فندقا قيد الإنشاء والتطوير حاليا لتضاف إلى 24 فندقاً ومنتجعاً ووحدات فندقية تشغلها المجموعة في المملكة العربية السعودية. وسيتم افتتاح الفنادق الجديدة خلال الأعوام الثلاث القادمة، ويتضمن التوسع طرح 600 غرفة فندقية في جدة، ونحو 1000 غرفة فندقية في مكة المكرمة وإطلاق علامة راديسون إنديفيديوالز.

ومن المُقرر تدشين فنادق أخرى منها فندق راديسون بلو في مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض، وفندق مانسارد الرياض، وفندق راديسون كوليكشن وهو الفندق الثاني للعلامة التجارية الفاخرة "راديسون كوليكشن" في الرياض.

معالي وزير السياحة الأستاذ أحمد الخطيب أثنى على الخطوات التي أعلنت عنها مجموعة راديسون وقال: "يُعتبر التزام مجموعة فنادق راديسون بتطوير فنادق جديدة في المملكة وافتتاح مكتب إقليمي لها في الرياض إسهام فاعل مع وزارة السياحة لتعزيز الخطوات التي تتّبعها المملكة لتحقيق هدفها المتمثّل باستقبال 100 مليون زيارة بحلول عام 2030" وأضاف الخطيب يُعد هذاّ التعاون استكمالا لشراكاتنا مع علامات فندقية رائدة عالمياً. معتبرا أن مواصلة الشراكة مع القطاع الخاص جزءاً مهماً من استراتيجية السياحة في المملكة العربية السعودية."

من جهته قال فيدريكو غونزاليز، الرئيس التنفيذي لمجموعة فنادق راديسون قائلاً: "سعدت بزيارة المملكة العربية السعودية ويشرّفني لقاء معالي وزير السياحة الأستاذ أحمد الخطيب تأكيداً على شراكتنا تجاه وجهودنا الرامية إلى توسيع محفظة الفنادق والعلامات التابعة للمجموعة. وبالنسبة لنا، تمثل المملكة العربية السعودية منطقةً رئيسيةً في مجال التنمية، ويتجلّى ذلك في توسّعنا السريع في السوق السعودي بالتوافق مع رؤية 2030."

الجدير بالذكر أن استراتيجية تنمية السياحة الوطنية التي أطلقتها وزارة السياحة في ٢٠١٩ وتعمل المملكة من خلالها على توفير 854,000 غرفة فندقية جديدة سوف يتم تمويل 70% منها عبر القطاع الخاص المحلي والأجنبي. ويأتي ذلك تحقيقا لمستهدفات رؤية المملكة ٢٠٣٠ وصولا إلى استقبال ١٠٠ مليون زيارة بحلول ٢٠٣٠ بحيث يساهم قطاع السياحة بما يعادل ١٠٪ من الناتج الإجمالي المحلي وتوفير مليون وظيفة جديدة.