وزارة السياحة وكلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال توقعان مذكرة تفاهم



​أعلنت وزارة السياحة وكلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال اليوم عن إطلاق برنامج ماجستير الإدارة في مسار إدارة السياحة ويمثل هذا البرنامج أحد مبادرات وكالة تنمية القدرات البشرية بالوزارة ويهدف إلى توفير برامج تعليمية سياحية نوعية وتطوير المؤهلات التعليمية والتدريبية السياحية المتاحة وتمكين كوادر بشرية تلبي احتياج سوق العمل السياحي.


وأوضح الأستاذ محمد بشناق وكيل وزارة السياحة لتنمية القدرات البشرية أن لدى الوزارة مجموعة من الأهداف الاستراتيجية الطموحة التي يجري العمل على تحقيقها بالتعاون مع شركاء الوزارة. مضيفا أن هذا الأمر يستهدف توفير مليون وظيفة في القطاع السياحي بحلول العام 2030 الأمر الذي يتطلب رفع القدرات البشرية السياحية وتمكينها. وأضاف الأستاذ محمد بشناق أنه من أجل تحقيق ذلك نسعى إلى بناء علاقات استراتيجية مع قطاع التعليم والتدريب السياحي داخل المملكة وخارجها، ونحن نعتبر أن توقيع مذكرة التفاهم وإطلاق برنامج ماجستير الإدارة- مسار السياحة مع كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الاعمال يتسق مع رؤية الوزارة التي تحرص على توفير برامج نوعية تساهم في إثراء تجربة المستفيدين من الجنسين بالمهارات والمؤهلات اللازمة ورفع مستوى جاهزيتهم للدخول إلى سوق العمل السياحي بمنتهى الثقة".


ومن جهته أوضح عميد كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الاعمال البروفيسور زيجر ديغراف "أن توقيع مذكرة التفاهم مع وزارة السياحة وإطلاق البرنامج يمثل استمرارًا لجهود كلية الأمير محمد بن سلمان في دعم السياحة التي تعد أحد الركائز الأساسية لرؤية 2030 من خلال اختيار الطلاب الواعدين وتطوير قدراتهم المعرفية والعملية وصقل مهاراتهم بطرق مبتكرة ليكونوا جاهزين للانضمام الى قطاع السياحة".


الجدير بالذكر أن كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال تصنف ضمن أشهر كليات الأعمال الرائدة في المنطقة من خلال تركيزها على التعلم بالتجربة مع استقطابها كوادر تدريس عالمية المستوى، وقد تأسست الكلية بالشراكة مع مؤسسة “بابسون غلوبال” العالمية والتي تصنف كأفضل كلية أعمال على مستوى الولايات المتحدة الامريكية.


الجدير بالذكر أن وكالة تنمية القدرات البشرية بالوزارة وضمن مبادرة المؤهلات التعليمية والتدريبية بالشراكة مع جهات التعليم والتدريب السياحي الوطنية والدولية مستمرة في تعزيز جودة التعليم والتدريب السياحي وبناء العلاقات الاستراتيجية طويلة المدى بما يساهم في توفير خط إمداد بشري من الكوادر الوطنية المؤهلة والمنافسة في القطاع السياحي.


وتستمر وزارة السياحة بالاستثمار في الشباب والشابات السعوديين حيث أطلقت مؤخرًا برنامج التدريب “رواد السياحة" والذي يعدّ البرنامج الأضخم على مستوى العالم ويهدف إلى تنمية قدرات مئة ألف شاب وشابة سعوديين وتزويدهم بالمهارات الرئيسية في مجال الضيافة والسياحة والسفر لتهيئتهم للعمل في قطاع السياحة في المملكة.